Driouchcity.net

الأمن يعتقل أم وابنتها نصبتا على سبعينية باستعمال “السماوي”
متابعة

تمكنت عناصر أمنية، تابعة للمفوضية الجهوية للأمن بزايو، من اعتقال أم وابنتها، هذا اليوم الثلاثاء، بعدما نَفَّذَتا عملية نصب محبكة على سيدة سبعينية، باستعمال “السماوي”.

وبحسب ما أوردته مصادر مطلعة لزايوسيتي، فإن أما في الستينات من عمرها وابنتها العشرينية قَدِمَتا من مدينة وجدة، حيث تقطنان هناك، لتتوجها صوب محل تجاري بشارع الداخلة وسط زايو، والذي يعود لابن الضحية.

وبينما كانت زوجة الابن تمارس تجارتها داخل المحل، توجهت المتهمتان صوب السيدة السبعينية، والتي تعاني من مرض مزمن على مستوى الكلي، فأوهماها بأنهما سيعالجانها، مستغلين كبر سن الضحية.


وبعد استسلام السيدة وثقتها في المتهمتان، خاصة أنهما أوهماها بعلاجها، قامتا بوضع مرهم على يديها، وبعد برهة لم تعبأ بما يحدث حولها، ليقوما بنزع دملجين من ذهب وخاتمين من ذهب أيضا من يدي الضحية.

المتهمتان وبعد تنفيذ مخططهما “السماوي” غادرتا مسرح الجريمة، وبعد مدة وجيزة فطنت ابنة الضحية لما جرى، فقامت على الفور بإبلاغ أمن زايو بما حصل.

العناصر الأمنية وفي خطة محكمة، قامت بتتبع مسار المتهمتين، من خلال عمليات بحث مكثفة، وفي ظرف وجيز، تبين عبرها أن الأم وابنتها غادرتا مدينة زايو على متن سيارة أجرة كبيرة متجهة صوب مدينة بركان.


أمن زايو بعد ذلك ربط الاتصال بسائق سيارة الأجرة، لإبلاغه بما حدث، وقبلها تم التنسيق مع عناصر أمنية بمدينة بركان، ليتم اعتقال المتهمتان مباشرة بعد حلولهما بهذه المدينة، ومن ثَمَّ إحالتهما على أمن زايو.

وساهمت سرعة تحرك العناصر الأمنية والخطة التي وضعتها في التعرف على المتهمتان، رغم أنهما كانتا ملثمتين من خلال وضع الكمامة، وهو ما كان سيبدو معه عسيرا التعرف عليهما.

وتوجد المتهمتان حاليا رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث التمهيدي، في أفق عرضهما على أنظار المحكمة، لمتابعتهما بالمنسوب إليهما.



Commentaires (0)



-

لتصفح الموقع بنسخته الكاملة إضغط على الويب

Facebook YouTube Channel Mobile Google+